HAPPY NEW YEAR – SUPPORT OUR PALESTINIAN PEOPLE

Video

4 years ago, this very day, Gaza was brutality bombed for 23 dys by US backed Fascist Israel. We will Never Forget the blood, the pain and the tears! 

SOLIDARITY FROM SWEDEN TO THE PEOPLE OF SYRIA

Standard

Much Respect and solidarity to our brothers and sisters fighting the oppressive regime in Syria. Freedom is Near , Long live the people of Syria,

On the third anniversary for Gaza war

Standard

There is not more clear matter in the world at the moment in its right and just more than the Palestinian cause, and the world that blinks on this right is an unbalanced, not reasonable and immoral.

On the third anniversary for Gaza war, I repeat; “we certainly not in need for the tons of aid, water bottles, cloths, ER trucks and shrouds for the ones to die, what we certainly need for is a serious Arabic and international stand to break the siege of Gaza strip and able to paralyze the Israeli killing machine”.

ما نجمش نعبر The Third Arab Bloggers Meeting

Standard

I am still following the Third Arab Bloggers conference through twitter after the Tunisian embassy didn’t grant the 12 Palestinian participant a visa to enter Tunis, me included, the embassy didn’t say why they denied us the visa, although we provide all the requested papers since med September, and until now Muna AL hourani from Heinrich Böll Foundation still contacting them with no results.

I have already visited Tunis few months ago, I remember getting the visa in a very short time, 2 to 3 days, that day I strongly believed the revolution can make a difference. I am still waiting for the reason why the Palestinian bloggers were denied considering they were invited by the same organization that invited me earlier.

Anyway, I want to thank for Mozila firefox and Creative Commons for their trust, and inviting me to this event, Big thanks to my inspiration Donatila and for Lama AL Hourani for helping to communicate with the Tunisian embassy in Ramallah.

Suggested that, watch this video just minute from Gaza

Continue reading

ملك الغابة في غزة

Standard

مقاطعة البعث السوري تخرج عن حيادها وترسل شكراً للربيع العربي، جرافيتي “ملك الغابة راكب دبابة” إنتشر على جدران غزة إستكمالاً للحملة في بيروت والقاهرة .


			

Gazatweetup

Standard

GazaTweetup, the first meeting that included an active group of tweeps based in Gaza, was held under the auspices of Al-Mathaf Hotel which is the fountain of Diwan Ghazza intellectual activities. It was established by several activists and bloggers after they met over a year ago and together organized several activities, the most significant of which being livestreaming of TEDX Ramallah and TEDX Cairo around a month ago.

GazaTweetup is an elementary step to achieve one of the most important goals that Diwan Ghazza aspires to; that is, to foster familiarity and better relationships to embark on dealing with the variety of the social causes of our time and activating the role of bloggers within the Palestinian community. Continue reading

شو أسمّيها؟

Standard

أنا لست نكدياً أو همجياً أو معدوم الإنسانية، ولكن الحق يقال/  – آسف – هذا ما قلته لصديقي إياس عندما هاتفني  معلناً فرحته بالمُصالحة الفلسطينية ليخبرني أنهم قد فكُو الإضراب عن الطعام الذي قام به هو مجموعة كبيرة من شباب فلسطين في دوار المنارة منذ الثالث عشر من آذار، ويقول أنه في تلك اللحظة رفع علم فلسطين وهتف لها هو وأصدقاءه هي نفس اللحظة الذي دخلت فيها مقهى في غزة بتذكرة قيمتها عشرة شواقل للوهلة الأولى هو نفس المشهد في ميدان التحرير ساحة واسعة وعدد كبير من الشباب والعائلات “يُبشرون بالخير” أمامهم شاشات ضخمة لمتابعة نهائي الكلاسيكو.
—–
ودعنا فيتوريو أرجوني في غزة رافعين أعلام برشلونا واجباً رياضياً تركه المغدور لنا، وإحتفلنا بيوم إعلان المُصالحة نهتف لريل مدريد، وفي إحتفال آخر في ذكرى النكبة دخنا الأرجيلة.. هنا لا أريد أن أعلق “ألف سلام يا بلد الكلام”.
—-
وفي يوم النكبة صمتت الأحزاب الفلسطينية وقامت ببعض النشاطات التقليدية وقام شباب غزة بالإنضمام إلى الوفود المتضامنة مع فلسطين بالذهاب إلى معبر بيت حانون في الشمال لتأكيد على الثوابت الفلسطينية مطالبين بإسترداد الأرض التي سلبتها العصابات الصهيونية وعندما دق الجرس وحضرت السيارات والباصات ذهبت وعادت إلى الكُوفي شُوب. هذه النكبة لهذا العام، وبصراحة لا أستطيع أن أجرح أو أتحدث بشفافية و دقة أكثر، ولذلك أعتذر منكم عن تقديم أيٍ من الفيديوهات المنشورة على الإنترنت لهذه الفعالية.
—-
هنا لا أريد منكم سوى المُقارنة بيننا وبين عدونا – “الهُلوكوست” الذي يحي ذكراه الصهاينة في كل سنة بكل صمت وحزن جعلهم يكسبون التعاطف الدولي الذي منحهم الكثير، ولكن نحن الفلسطينين لازلنا نُعاني من آلام النكبة لحتى الآن وندفع الثمن غالياً إتجاه قضيتنا كان الأجدر بنا أن نحترم هذا اليوم ونعي جيداً كيف نحيه “ولا تعليق”